فلورنسا (العاصمة قديماَ)

هي مقاطعة إيطاليّة تقع في الجهة الشماليّة من وسط البلاد، وهي تقع في إقليم "توسكانا"، وهي المدينة الأكبر في الإقليم والأكثر سكاناً، وأهمّها من النواحي التاريخيّة، والفنيّة، والاقتصاديّة، والإداريّة في الإقليم. الموقع الجغرافيّ لهذه المدينة مميّز كونها تقع في منطقة منخفضة تحيط بها المرتفعات؛ فهي محاطة بثلاث تلال طينيّة ، كتلّة "كاريدجي" في الشمال، وتلّة "فييزولي" في الشمال الشرقيّ، وتلّة "سيتينيانو" في الشرق، بالإضافة إلى تلال أخرى، وهي تقع في سهل يمرّ به نهر "آرنو"، والّذي يقسم المدينة إلى وادي علويّ ووادي سفليّ، كما ويمرّ فيها نهران آخران هما "نهر مونيوني"، و"نهر تيرتسولي"، بالإضافة إلى نهر "غريف". تعتبر فلورنسا مدينةً لها مركزها في الدولة الإيطاليّة؛ حيث كانت في فترة من الزمن العاصمة الرسمية للبلاد، كما وتعتبر المركز الأهمّ في البلاد من النواحي الثقافيّة، والماليّة، والتجاريّة، وهي "مهد" عصر النهضة، وأهمّ المدن التي ساعدت في خروج أوروبا من عصور الظلام والفقر، وهي كذلك مهد للفنون والعمارة، وتشهد على ذلك مبانيها وعمرانها التاريخيّ، ومعالمها وآثارها الفنيّة، وهي تلقب بـ "أثينا العصور الوسطى". المعالم السياحيّة في فلورنسا تعرف فلورنسا بكثرة وتعدّد معالمها السياحيّة؛ حيث توجد فيها أعداد كبيرة من الساحات، والحدائق، والمتاحف، والمعارض، والقصور، والمسارح التاريخيّة، والكنائس. ومن أهمّ الساحات فيها ساحة "مايكل أنجلو"، وساحة " سانتا ماريا نوفيلا"، وساحة "الكاتدرائية"، وساحة "الجمهورية"، ومن أهمّ الحدائق فيها حديقة "بوبولي"، ومن أهم المسارح فيها مسرح "فيردي"، ومسرح "آلا بير غولا"، ومن أهمّ كنائسها المعروفة كنيسة "سانتا ماريا دي فيوري"، وكنيسة "سان جوفاني"، كما ويوجد فيها "الجسر القديم"، وجسر "سانتا ترينيتا". وبالإضافة إلى ما سبق، فإنّ في فلورنسا أعداداً كبيرة من المعارض والمتاحف كمتحف "أفيتسي"، ومتحف الآلات الموسيقيّة، والمتحف الوطنيّ "بارجيلو"، ومعرض "الأكاديميّة"، ومتحف "سان مارك". ومن أهمّ القصور الملكية التي أقيمت فيها قصر "غويلفا"، وقصر "بيتي"، وقصر "ستروتسي"، وقصر "ريدولفي"، بالإضافة إلى العديد من المعالم الأثرية والتاريخيّة الأخرى

استكشف بيزا

تقع مدينة بيزا في وسط إيطاليا حيث توسكانا، و تحديداً في منطقة السهل الغريني فوق ضفاف نهر أرنو، و يفصل بينها وبين بحر ليغوي مسافة تقدر ب10كم تقريباً، كما تبعد المدينة بنحو 80كم عن غرب فلورنسا،

 وتعتبر المدينة ذات سهول خصبة بحكم موقعها بالقرب من السواحل البحرية، وتشتهر بوفرة المياه المعدنية، هذا وتكثر في الجبال القريبة منها المعادن كالنحاس والرخام والمرمر أيضا

. تاريخ بيزا تشير سطور التاريخ إلى أنّ بيزا القديمة كانت تعرف ببيساي، وكانت تخضع لحكم الدولة الرومانية وتتخذ منها قاعدةً بحرية لها، وخلال الفترة ما بين 180-313 ميلادي كانت قد أصبحت عبارة عن مستعمرة رومانية بحتة، وما يدل على عراقة تاريخ المدينة هو ما تحتضنه من معالم سياحية تاريخية كبرج بيزا المائل وكاتدرائية بيزا، حيث تتخذ الأخيرة شكل الصليب اللاتيني مزودة بالأعمدة الجرانيتية في الجزء العلوي منها، كما لها أيضاً أبواب برونزية عددها أربعة يعود الفضل بارتيج ياني وأوغستو سيرانو في تزويد الكاتدرائية فيها

. برج بيزا المائل يحتل برج بيزا المائل موقعاً مميزاً في قلب ساحة كاتدرائية بيزا، ويشار إلى أنّه عبارة عن برج الجرش المنفصل تماماً عن كاتدرائية المدينة؛ ويأتي بالمرتبة الثالثة كأقدم هيكل في الساحة؛ ومن الجدير بالذكر أنّ شهرته قد حظي بها نتيجة خطأ غير مقصود قد تم خلال بنائه؛ إلا أنّ ذلك كان نافعاً له بما منحه إياه ذلك الخطأ من شهرة، ويرتفع هذا البرج العجيب بنحو 183.27 قدم تقريبا